fbpx

تحدي ٢١ يوما بناء ذات

ماهي فكرتك البرنامج؟؟

هو برنامج يومي سيستمر ٢١ يوما نهدف من خلال اعادة بناء ذات جديدة لإنفسنا وتعزيز تقديرنا لذاتنا… – سيكون هناك تمارين يوميه…
– تمارين شهريه..
– عادات فكريه وسلوكيه لتعزيز تقدير الذات…
لماذا يجب ان نهتم بتعزيز تقديرنا لذاتنا؟؟؟
لأن عالمك الخارجي يشبه كثيرا عالمك الداخلي،فمايجري خارجك هو انعكاس لمايجري  بداخلك،

لهذا يمكنك التوصل للحالة الداخلية لأحدهم بالنظر الى أحواله وظروفه الخارجيه لحياته..
والان حان دورك لتعرف مستوى تقدير الحالي لذاتك

بسم الله نبدأ… الله يبارك لنا ويجعله مانتعلمه حجة لنا لا حجة علينا….

بالبداية اسأل نفسك ما نيتك من تعلم تقدير الذات؟؟؟
واطرح ع نفسك هالسؤال مرارا وتكرارا حتى تكتشف عمق نيتك..
لماذا اريد ان ازيد تقديرك لذاتك؟؟؟
والجواب الاول.. اسأل ولماذا أريد ذلك،؟؟ وهكذا
اذا كانت من أجل ان أكون أحسن وحدة،،، او اريد ان انتقم من فلان،،، او اريد ان اقهر فلان بأن اكون احسن منه… الخ هذي كلها نيات سيئة والنتيجة ستكون عكسية عليك لإن ( إنما الأعمال بالنيات)
فخذ وقتك واكتشف لماذا تريد العمل ع تقديرك لذاتك؟؟ لماذا تريد تحقيق هذا الهدف؟؟؟
ويفترض انه بالأخير ان تكون بمكان أفضل لخدمة الأخرين…
فمثلا كأم اذا عملت ع تقديري لذاتي فأنا اكون أم اقضل وزوجة أفضل لابنائي وسأربي ابنائي بطريحة صحيحة ليكون عبيدا أفضل لله…
اذا انت موظف … فعندما تعمل ع تقديرك لذاتك فأنت ستكون أفضل وأقدر ع خدمة الناس من خلال عملم
وهكذا …
فالآن قبل ان نتطلق راجع نواياك واكتشف نواياك الخفية…

اليوم الثاني 

ماذا نعني بتقدير الذات

والان حان دورك لتعرف مستوى تقدير الحالي لذاتك
التمرين الثاني :

اقرأ العبارة وأجب بنعم أو لا…
1.هل تؤمن بأن عقلك وتفكيرك ملكك أنت وحدك ؟

2.هل أنت قادر على التحكم في مشاعرك ؟

3.هل أنت قادر ومحفز من داخلك وليس من  البيئة المحيطة بك ؟

4.هل أنت متحرر من الحاجة إلى استحسان الآخرين ؟

5.هل تقوم بنفسك بوضع قواعد خاصة لسلوكك ؟

6.هل أنت متحرر من الرغبة في الشعور بالعدالة والإنصاف ؟

7.هل لديك القدرة على تقبل الذات والكف عن الشكوى ؟

8.هل أنت فاعل أكثر من كونك ناقد ؟

9.هل ترحب وتتقبل الجديد من الأشياء ؟

10.هل تنأي ( تبتعد) عن وصف نفسك بعبارات مطلقة ؟

11.هل يمكنك أن تحب نفسك في جميع الأوقات ؟

12.هل تخلصت من العلاقات التي تقوم على أساس الإتكالية ؟

13.هل قمت بإزالة كل مشاعر اللوم من حياتك ؟

14.هل أنت متحرر من الشعور الدائم بالذنب ؟

15.هل يمكنك أن تهب الحب للآخرين وتتلقينه منهم ؟

16.هل قمت بالتخلص من علة التسويف كأسلوب حياة لك ؟

17.هل تعلمت ِكيف تستفيد من فشلك بفعالية ؟

18.هل يمكنك تقدير وإضفاء روح الفكاهة والمرح ؟

19.هل يقوم الآخرون بالتعامل معك بالطريقة التي ترغب فيها ؟

20.هل الذي يدفعك لتطوير نفسك هو تطلعك إلى البراعة والتميز وليست حاجتك إلى إصلاح عيوبك؟

النتيجة : كلما زادت اختيارات ” نعم ” دل على مستوى تقديرك العالي لذاتك

……………………………….

اليوم الثالث 

ماهي صفات الاشخاص الذين لديهم تقدير ذات عالي:
متفهمون لذاتهم ويشعر•
– بسلام مع  أنفسهم ويسعون دائما وراء التحسين المستمر لذاتهم..
•يعرفون ما يريدونه وعلى استعداد لاتخاذ مغامرات محسوبة.
• باستمرار يضعون أهداف جديدة لأنفسهم (موجهون ذاتياً).
•يفكرون بطريقة إيجابية، لا يتأثرون كثيراً بإحباط الآخرين لهم.
•يتصرفون بمهارة و مرونة ويعرفون أي سلوك يناسب كل موقف على حده.
•لديهم القدرة على التحكم في مشاعرهم واستجاباتهم اتجاه الأحداث المختلفة.
•لا يخافون تحمل مسؤولية نوعية حياتهم، يشعرون بالأحقية في العيش بسعادة ومرح

تقدير الذات المرتفع:

•تقدير الذات العالي  هو المصل الذي يقينا من كل الأمراض النفسية والبدنية(بعد مشيئة الله).
•تقدير الذات العالي هو السلاح الذي يجعلنا نحارب بقناعة الانتصار في معركة الحياة.
•تقدير الذات العالي  هو الكرت الأخضر والمفتاح السحري الذي يفتح لنا كل الأبواب(بعد مشيئة الله)
•تقدير الذات العالي هو الذي يساعدنا لنتمتع بمعطيات الحياة الصغيرة والكبيرة.
•تقدير الذات العالي هو الذي تساعدنا  لنكون أطول عمراً وأكثر شباباً  ونستطيع أن نعيش مراحل
الحياة معاً فنكون أطفالاً…مراهقين…ناضجين في ذات اليوم .
•تقدير الذات يجعلنا على درجة عالية من قبول الذات وبالتالي أكثر قدرة على قبول الآخرين.

 اليوم الرابع

والسؤال كيف نبني صورة إيجابية للذات ؟

كما هو موضح بالرسم البياني اول خطوة ستكون اكتساب الوعي الذاتي( معرفة ذاتك ) ومن ثم تعلم قبول الذات كماهي … وهذا سنشرحه…
بعد القبول تأتي تحمل المسئولية الذاتيه عن حياتك وهذا يعني التوقف عن اللوم- التبرير- عن لعب دور الضحية.
واذا نجحت بذلك ستصبح قادر ع أدارة نفسك بنجاح فلا تسلم الريموت الكنترول  للاخرين بدلا منك.
ومن ضمن الخطوات ( صيانة) هو التدريب ع تجديد ذاتك فلا تظل ساكنا ولا تتشبث بالماضي بل انت دائما في حالة تعلم وتطور مستمران لان ذلك هي سنة الكون…

…………………………………….

اليوم الخامس  

هل تعرف ذاتك فعلا؟؟ هل أنت كم تعتقد وتظن؟؟

اختبار : 

اختبر مستوى معرفتك لذاتك

اقرأ الجملة واجب بنعم او لا فقط.

1. أعرف نقاط قوتي .

2. أعرف الأشياء التي أشعر تجاهها بالحماس والأشياء التي تلهمني وتحمسني .

3. أدرك الخصال والصفات التي يقدرها في الآخرون واستخدمها لمساعدتهم .

4. أدرك الأشياء التي تميزني عن الآخرين والموضع الذي أضيف فيه قيمة إليهم وأقوم باستمرار بتقوية هذه المميزات .

5. أعتمد على نقاط قوتي الشخصية وأعمل على التخلص من نقاط ضعفي .

6. أثق في نفسي وقدراتي وأمتلك معتقدات قوية .

7. أعتبر نفسي خبير في عملي وأقوم بأداء مهامي أفضل من معظم الذين أعرفهم .

8. أتطلع بلهفة إلى الذهاب إلى العمل أو إلى ممارسة حياتي اليومية .

9. نادرًا ما أشعر بأن الطريقة التي أقضي يومي بها تستنزف طاقتي ، كما أنني أشعر في نهاية اليوم بالقدر نفسه من الطاقة الذي كنت أشعر به في بدايته .

10.أشعر بالارتياح تجاه العمل الذي أؤديه وتجاه الطريقة التي أقضي أوقاتي بها وبالقدرة على التعبير.

كلما زادت إجابتك بـ ” نعم” دل  على مدى  معرفتك لذاتك .

……………………

عندما لاتعرف نفسك فسيعرفك الآخرون… واذا فعلوا ذلك أصبحوا هم المتحكمين بك وبمشاعرك.. دكتور ناثلين براندين

وهو درس ودًّرس تقدير الذات لمدة ٤٥ سنة يقول ( لحظة خطرة في تاريخ حياتنا تلك التي لانعرف فيها من نحن)

فحتى تعرف الاخرين وتفهمهم يجب ان تعرف نفسك… فعل تعرف نفسك حقا؟؟؟
لو سألتك: من أنت؟؟ عرفني ع نفسك لكن بدون ذكر القاب- او اسمك – شهادات- أدوار- نسب- قبيله- عمر-وظيفة…
فلا تقول لي انا أم – أو  طالبة وعمري كذا وادرس كذا–  أو زوجة او مديرة أو أو
*** بدون ذكر اسمك- لقبك- دورك- وظيفتك- عمرك- حسبك ونسبك  فمن أنت بدون كل هذي… من أنت؟؟
أنا……….

………………….

اليوم السادس 
بداخل عقل كل واحد منا صوره ذهنية … هذه الصورة الذهنية هي تحتوي ع المعلومات التي تشغل عقلنا اللاواعي…

”إن تصورك لنفسك هو  رأيك وتقويمك لنفسك، وهي الظنون والمعتقدات جميعها  التي كونتها عن نفسك  وقبلتها عن نفسك حتى هذه اللحظة  في حياتك”
هي الصورة التي نرسمها لأنفسنا في عقولنا أو فكرتنا عن ذاتنا أما تكون(-) أو (+)

إذاً، من الممكن أن تصبح صورتك  الذاتيه صديقا يدفعك الى نجاح منقطع النظير او  عدوا يشعرك باليأس والفشل وهذا يعتمد ع رؤيتك لها…
• كم تساوي وما قيمتك باعتقادك ؟
• ماذا تستحقين في رأيك بالدنيا والآخرة ؟
• في رأيك ما المتاح لكِ تحقيقه بهذه الحياة ؟
• ماهي مميزاتك ونقاط قوتك ؟ وما هي عيوبك
ونقاط ضعفك ؟
•مارأيك بنفسك؟ وما مدى إعجابك بها ورضاكِ عنها؟
ماذا تأثير الصورة الذاتيه ع حياتنا وعلاقاتنا؟؟؟

الصورة الذاتية :

تؤدي إلى شيئين بمنتهي الخطورة :

1) توجه سلوكنا : فهي حجر الأساس لسلوكنا ومانجنيه من ورائها. فنحن نمشي وراء صورتنا الذاتيه.. فاذا كنت تعتقدين انك خجوله فستسير- تتكلم- تنظر كشخص كخجول…
2) تخلق توقعا معينا بداخلنا : كيف يفترض ان الاخرين يتعاملون معانا وهذا ينعكس على سلوكنا أمام الآخرين ويشكل أنموذجا لهم يشاهدونه ويتعلمون منه كيف يجب ان يعاملون ومن ثم يفعلون…
فماارسلناه يعود إلينا… لكننا لانعي ذلك ولكن نلوم الاخرين ع طريقة تعاملهم معنا!!!!… فالصورة الذاتيه تكون  كالعدسة  التي من خلالها  نرى العالم ، لهذا  إذا كانت العدسة مشوهة ستكون سلوكياتنا  غير مناسبة و متوافقة مع الواقع
لهذا اهم شيء ان تتعرف ع صورتك الذهنية وتعرف ماهي طنونك ومعتقداتك عن نفسك قبل الاخرين …

مقالات اخرى

Shopping Cart
error: المحتوى محمي
انتقل إلى أعلى